الأخبار

وزير الكهرباء يجري مقابلة (افتراضية) مع السفير البريطاني لدى اليمن

اجرى وزير الكهرباء والطاقة الدكتور أنور كلشات ، اليوم، مقابلة عبر تقنية الإتصال المرئي مع سعادة السفير البريطاني لدى بلادنا السيد مايكل آرون الذي بارك تشكيل الحكومة الجديدة ونجاح إتفاق الرياض ومتمنيا لها التوفيق والنجاح وتحقيق تطلعات الشعب اليمني في تطبيع الأوضاع وتحسين مستوى الخدمات للمواطنين.

كما هنأ السفير البريطاني،معالي الوزير على توليه حقيبة الكهرباء والطاقة في الحكومة باعتباره أول وزير فعلي من محافظة المهرة يتولى هذا المنصب الرفيع منذ عقود.

وعبر الوزير عن شكره لسعادة السفير البريطاني على الاهتمام الكبير الذي توليه بريطانيا للملف اليمني، آملا بذل المزيد من الدعم البريطاني للحكومة الشرعية والعمل على إنهاء الانقلاب ودعم جهود القيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ورفع المعاناة عن شعبنا.

كما تطرق الحوار إلى عدة مواضيع مهمة تتعلق اغلبها بالوضع الخدمي في البلد وجهود توفير الخدمات الأساسية للمواطنين في ظل الأزمة الحالية التي تعصف باليمن.

وخلال اللقاء تناول الوزير كلشات أهم الصعوبات التي تشكل تحديا كبيرا امام قطاع الكهرباء ومنها ضخامة فاتورة الوقود التي ترهق ميزانية الدولة, وعن وضع منظومة التوليد في كهرباء عدن والعجز الحاصل الذي يزيد عن 400 ميجاوات في الصيف إضافة إلى جملة من المشاكل الفنية الأخرى التي تعمل الوزارة والمؤسسة العامة للكهرباء على معالجتها قدر الإمكان لتجاوز المرحلة الراهنة والتخفيف من معاناة المواطنين.

وأشاد الوزير كلشات بالعلاقات الثنائية بين بلادنا والمملكة المتحدة وبدور المملكة العربية السعودية الشقيقة ودعمها المتواصل لليمن بشكل عام ولقطاع الكهرباء بشكل خاص.. لافتا إلى عزم الوزارة التركيز على استغلال موارد الطاقة المتجددة في البلد وأهمية دعوة الشركات المحلية والخارجية للاستثمار في هذا المجال ، وألمح الوزير إلى أن هناك 7 مناقصات لشراء الطاقة من محطات تعمل بالطاقة الشمسية في عدة محافظات وقد أقر مجلس الوزراء بالأمس اثنتين منها وهما لمحافظتي أبين والمهرة.

كما ذكر الوزير توجه الوزارة لتحديث الاستراتيجية الوطنية للطاقة المتجددة بدعم من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والذي سيخدم ويسهل جذب المستثمرين وتشجيع المانحين على تنفيذ مشاريع طاقة متجددة في بلادنا.

من جهته عبر السفير البريطاني عن استعداد حكومته للوقوف الى جانب الحكومة اليمنية ومساندتها لتحقيق الأمن والاستقرار وتعزيز فرص السلام ، مبديا استعداده لدعوة الشركات البريطانية للاستثمار في مجال الكهرباء في اليمن ودعوة المانحين للمساهمة في تحسين خدمات هذا المجال الحيوي والمهم الذي يلامس حياة المواطنين.

زر الذهاب إلى الأعلى